مدونة دروب

مدونة دروب

ادارة عموم الزير

27 أغسطس, 2009 ضمن تصنيف: درب المهابيل بواسطة Mohammad

فى العصر المملوكى يروى المؤرخ الجبرتى أن حاكم احدى المدن ذهب الى السلطان وطلب منه الموافقه على شراء زير ليشرب منه الزائرون القادمون الى المدينه لأنهم أصابهم العطش .. ووافق السلطان على شراء الزير.. وقد ظن ان مشلكة الزائرين العطاشى قد حلت  ولكن بعد ايام ، جاء حاكم المدينه الى السلطان وقال له : يا سيدى لقد تكالب الزوار على الزير ، وتزاحموا ، ولابد من تعيين حارس يقوم بتنظيم عملية الشرب ، ووافق السلطان ولكن بعد ايام جاء الحاكم الى السلطان يقول يا سيدى السلطان : ان حارس واحد لم يعد يكفى امام تزاحم الزوار ، لعلك توافق على زيادة العدد الى ثلاثه.. ووافق السلطان
ولكن بعد ايام.. عاد حاكم المدينه الى السلطان يقول : يا سيدى ان السقاء الذى يأتى بالماء الى الزير من البئر البعيده قد ارهقه المشوار ، فنحن بحاجه الى سقاءين..ووافق السلطان وعاد الحاكم وقال للسلطان : ان عدد الموظفين قد تكاثر واصبح من المهم تعيين مدير لتنظيم العمل..ووافق السلطان ولكن عاد الحاكم ليقول ان موظفا واحدا للاداره لا يكفى لحسن سير العمل فنحن فى حاجه الى وكلاء للمدير ووافق السلطان.. وعاد الحاكم بعد فتره وطلب انشاء اداره عامه تجمع الانشطه المختلفه على ان يطلق عليها ادارة عموم الزير

وبالطبع وافق السلطان.. ومرت اعوام وفكر السلطان ان يزور هذه الاداره التى تضخمت بالتعيينات التى تمت وبالاموال الغزيره التى تطلبها ادارة عموم الزير وسار السلطان فى موكب فخم حتى وصل الى الاداره التى استقبله موظفيها بالدعاء والبركات وطلب السلطان رؤية الزير الذى قامت عليه الاداره وحار الموظفون ماذا يفعلون ؟ وامام رغبة السلطان قادوه الى مخزن قديم بجوار الاداره وكان الزير هناك وقد تحطم منذ زمن بعيد.

منقول

2 people like this post.

التعليقات على ادارة عموم الزير مغلقة

صباح الخير …. ليلا

23 أغسطس, 2009 ضمن تصنيف: دربي بواسطة Mohammad

صبحتها وقت المساء قالت       أتهزي بقدري أم تريد مزاحا

قلت إشراق وجهك  غرني          حتى ظننت المساء صباحا

Be the first to like.

التعليقات على صباح الخير …. ليلا مغلقة

اللهم

23 أغسطس, 2009 ضمن تصنيف: دربي بواسطة Mohammad

اللهم اجعلني أنشغل بما خلقتني له ولا أنشغل بما خلقته لي

اللهم اجعل الدنيا في أيدينا ولا تجعلها في قلوبنا

اللهم إن رحمتك وسعت كل شيء وأنا شيء فلتسعني رحمتك

اللهم إنا نعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال

اللهم أرزقنا قبل الممات توبة ترضاها وأغفر لنا ولموتانا وموتى المسلمين

وأسكنا فسيح جناتك وأعتق رقابنا من النار

اللهم صلي وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله أجمعين

Be the first to like.

التعليقات على اللهم مغلقة

فـوازيـر هايفـة

15 أغسطس, 2009 ضمن تصنيف: درب المهابيل بواسطة Mohammad

لاننا في درب المهابيل فانني لن أذكر اسم الجورنالجي الذي اقتبست منه هذه الفوازير ، فمقامه عندي أكبر من أن يأتي ذكره في هذا الدرب .

ليه الفراعنة كانو عيال ؟               عشان بيكتبو على الحيطة

ليه مناخيرك مهمة ؟                    عشان تحتها خط

ليه القطر بيقف على المحطة؟         عشان مبيعرفش يقعد

ليه القطر بيقف امام الصيدلية؟          عشان يعاكس القطرة

ليه النمر بيجري ورا العربية؟          عشان يجيب النمرة

ليه ساندوتشات الهمبرجر بتجري؟      عشان وجبات سريعة

ليه الحمار المخطط أول مخلوق؟        عشان أبيض واسود

لكن هناك فوازير ليس لها حل ، فهناك العديد من المستندات التي تطلب منك عند استخراج جواز سفر فمثلا لماذا يطلب منك شهادة الميلاد مع بطاقة الرقم القومي ، هل لأن بطاقة الرقم القومي غير معترف بها ، ولماذا لا يعترف بجواز السفر عند استخراج تصريح العمل والاصرار على بطاقة الرقم القومي ؟ والفزورة الكبرى الشائعة هذه الأيام لماذا الضريبة على العقارات ، ولماذا لم تفرض ضريبة على الهواء الذي نتنفسه ، فهو الوحيد الذي لم تفرض عليه ضرائب حتى الآن .

اللغز الذي أحاول أن أشاركم فيه معي هو “سندويتش الفول” ، ما هي أنواع الضرائب التي يجب أن يجتازها حتى يصل ليدكم الكريمة ؟

ضريبة الاطيان الزراعية

الايجار من الفلاح

الفلاح يشتري تقاوي “عليها ضريبة مبيعات”

الفلاح يشتري سماد “ضريبة مبيعات”

الفلاح بيدفع يوميات للعمال للزراعة والسماد وفرز الحشرات

الفلاح بيدفع يوميات للعمال عشان الحصاد

الفلاح يبيع المحصول “ضرائب”

تاجر الجملة يبيع المحصول “ضرائب”

تاجر القطاعي يبيع الفول “ضرائب”

المطعم يشتري الفول “ضرائب”

العامل يأخذ أجرة من صاحب المطعم “عليها ضرائب”

المطعم يبيع الفول “ضرائب”

أنت تأكل سندويتش الفول “بالهنا والشفا”

جبت الفلوس منين ” مرتب عليه ضرائب”

تشرب مياه “عليها ضرائب”

في المدرسة “الرسوم الدراسية عليها ضرائب”

في المستشفى “ضرائب”

البيت عليه ضرائب

كل خطوة عليها ضرائب الملابس والأكل والشرب

لقيت حل لفزورة الضرائب العقارية ، موظفي الضرائب العقارية عايزين حوافز ، البيه الوزير فرض الضرائب العقارية عشان يديهم حوافز ، ممكن ؟ فكر معايا

1 person likes this post.

التعليقات على فـوازيـر هايفـة مغلقة

العقـل زينة

15 أغسطس, 2009 ضمن تصنيف: درب البنات وسنينها بواسطة Mohammad

تنقلت بين الفضائيات بلا هدف ، ملل وتثائب في وقت اليقظة ، برامج بعضها بلا فائدة ، وأخرى تبعث الضجر في نفسي ، وثالثة تؤوي أبواقا وددت لوسألت أحدهم “هل تصدق ما تقول” ، قلت لعل جولة حول الدار سيرا على الأقدام تبدد هذا الملل ، ولكن ، أستوقفتني احدى المحطات الفضائية على فتاة في مقتبل العمر قد تبلغ الخامسة والعشرون أو حول ذلك ، محتشمة جمالها هادئ وليس مبهرا ، ولكن ما استوقفني هذا المنطق الذي تتحدث به .

لا بد قبل أن أسترسل أن أقرر انها محتشمة ولكن دون اسدال أو عباءة أو نقاب وغير ذلك مما قد تذهب اليه أذهان من لم يرها .

سألها المحاور : ما رأيك في انتشار العنوسة ؟

قالت : منتشرة هي بسبب الظروف الاقتصادية والتفكك الاجتماعي والانماط السلوكية الطاردة لفكرة الزواج منذ البداية ، فالزواج لم يصبح هدفا كما كان من قبل .

سألها المحاور: وما هو السن المناسب للفتاة قبل أن تشعر بدخولها دائرة العنوسة ؟

قالت : ليس هناك قاعدة معينة ولكن سن الزواج تأخر بسبب الظروف التي ذكرتها ، وعموما فان فرصة الزواج تظل متاحة للفتاة حتى الثلاثين ، وذلك بسبب الشروط التي يضعها الخاطب ، بعد ذلك يقل الطلب علي الفتاة ، المشكلة أن عدد الفتيات الصغيرات يكبر بكثير عدد الشبان ، وغالبا تنصرف الفتيات الى العمل لتحقيق الذات وهو ما يذهب بافكارها بعيدا عن دائرة الزواج ، وحين تنتبه تجد نفسها حول الثلاثين من العمر .

سألها المحاور: وماذا تفعلين اذا بلغت هذه السن دون أن تتزوجي ؟

قالت : سألت نفسي كثيرا هذا السؤال ، الفتاة ليس لها أن تختار الزوج أو أن تعرض نفسها للزواج ، فهذا أمر لا يقره العرف السائد في مجتمعنا ، رغم الحداثة التي نحن فيها ، في الماضي السحيق ، عرضت سيدة نفسها على عبدالله بن عبد المطلب ، ولم تجد في نفسها غضاضة ، بل لقد ألمحت سيدة النساء الى سيد الرجال “صلى الله عليه وسلم” لكي يتزوجها ولم يكن في هذا عيبا ، أما الآن فالأمر مختلف ، والشاب يرفض هكذا فتاة .

سألها : تقصدين سي السيد

قالت : ليت الأمر هكذا ، عموما لقد فكرت في الأمر مرارا ، أقصد احتمال أن أصل الى سن العنوسة دون زواج ، فقت لنفسي ماذا أنت فاعلة .

تحولت عن ذلك الأمر الذي لا حيلة لي فيه ، تخيلت الوحدة التي يمكن أعيشها ، الحرمان ، وغير ذلك من متطلبات الحياة مع الآخر ، وقلت لنفسي ما هو الحل . فكرت في حياتي ، ما هي ؟ هي عدد من السنين وبعدها هناك الحياة الأخرى وهي بجد المستقبل الخالد ، فما بين الموت والبعث ، ماذا ينفعني ؟ وهنا تذكرت الحديث الشريف ،

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية. أو علم ينتفع به . أو ولد صالح يدعو له

حديث صحيح رواه مسلم

تذكرت هذا الحديث ، فقلت في نفسي “على اعتبار أني لن أتزوج ولن أتعهد ولدا ليكون صالحا يدعو لي” فلم يتبق الا اثنين الصدقة الجارية ، والعلم الذي ينتفع به” ، قد يعوزني المال ولا أستطيع أن أجعل صدقة جارية ، ولكن العلم هو الأمل ، هنا يجب أنهل من العلم ومنابعه لاترك علما ينتفع به ، واذا شاء الله أن أجني من وراء العلم بعضا من المال فسوف أتمكن من اخراج الصدقة الجارية .

ليكن العلم لي صديقا ومؤنسا فلا أجد وحدة أو وحشة .

أعجبني الذي استوقفني من منطق هذه الفتاة .

محمد يعقوب

Be the first to like.

التعليقات على العقـل زينة مغلقة

الفيلسوف و أنـا 1

5 أغسطس, 2009 ضمن تصنيف: درب الهوى بواسطة Mohammad

قال فيلسوف معاصر : في رأس كل منا وهم كبير إسمه الحب

قلت : ولكني لا أراه وهما

قال : وما ذاك

قلت : حقيقة ثابتة ثبات الوجود

قال : وهل تعرف ما هو الوجود

قلت : وجودنا معا

قال : وهل نحن سنخلد معا

قلت : مقابل الوجود لا بد أن يكون فناء

فال : وما بين الوجود والفناء الا لحظات

قلت : نعيشها بالحب وبدونها لا وجود

فال : ومن لم يحب لا يكون موجودا

قلت : بلى

قال : لعلك تشير الى حب البقاء

قلت : أليس حبا

قال : ومن أجل حب البقاء يقتل الأعلى الأدنى وقد يقتل هو الأعلى

قلت : فلنبسط الأمر ونضعه على بساط البحث

قال : لعلني مستمع جيد ، هات ما عندك

قلت : بل إني مستمعك ، أو هكذا يجب أن يستمع من هو مثلى الى من هو مثلك

قال : انها قصة حدثت في ماض قريب ، وكل ما يحدث هو ماض قريب

قلت : أليس هناك حاضرا

قال : اذا رأيته أو تحدثت عنه أو عشته فقد أصبح ماضيا

قلت : فلأستمع لك

قال :

محموم هو قد جافاه الرقاد وآلام شديدة تعتصر قلبه وتعتمل نفسه فلايلق بالا لالام الجسد ولا يحسها ، تجده تارة واقفا وتارة يلقي بنفسه على الفراش ولا يلبث أن ينتفض جالسا أو قائما ، سألته ماذا؟ قال انها اللوعة ، فقد فرض علي ألا ألتقيها وألا أتزوجها ، عندما تيسرت الأمور وزالت المعارضات ممن أنتمي اليهم ، وجدت الطريق مسدودا ، لا لم تقاوم بما يكفي وانتزعها مني ذو سطوة ونفوذ فتذللت له كل السبل ، قلت أليس لك مخرج مما أنت فيه؟ ، ألست إنسانا؟  قال وماذا يعني؟ ، قلت النسيان ، قال مستحيل .

لم يلبث الا قليلا ، ووجدته هانئا سعيدا مع أخرى تزوجها وله منها الولد ، تسللت بعيدا بعيدا كي لا يراني ولا يرى في نفسه مني اتراحه التي واساها أنه إنسان .

قلت: هذا واقع الحال ، ولا ينفي أنه أحب الأولى وفي نفسه منها طيف وخيال كما أنه يحب الثانية

قال : أرأيت ، إنه الوهم

قلت : لا ، وكيف تجد الغلبة لمن يتزوجون ولا يفرق بينهم سوى الفناء ، أليس حبا

قال : بل إنه إلف العادة ، هل لك أن تدلل على ما تراه

قلت : ما أره هو مرحبا بالحب الذي يبدأ بعد الزواج فهو ينمو ويستمر مدعوما من الخالق الذي يهب المودة والرحمة لهكذا حب . ولكن الحب الذي ينتهي بالزواج ينتهي .

قال : هل يقتل الزواج الحب .

قلت : لا ، هنا أتفق معك أن ما قبل الزواج هو ميل وهوى وليس حبا

قال : وهم الا تعترف

قلت : سمه ما شئت اتفقنا أو اختلفنا ، ولكن هل عندك قصة أخرى

قال : هلا حدثتني هذه المرة عما رأيته وجعلك تؤمن بهذا الحب

قلت : بلى خذ من الواقع حكايتي

بعيدا بعيدا عن الجذور وفي خطى سريعة وجدا نفسيهما في معترك آخر دون أهل ولا أصحاب يبدآن حياتهما ، اتفقا اختلفا ، لا يعلم عنهما سوى الخالق ، الطباع والعادات والاهتمامات والانتماءات مختلفة اختلافا بينا ، أحبا بعضهما وأحبا الحياة معا قبلها ، كان منها المودة ومنه الرحمة ، اختلفا أو اتفقا ، تشاجرا وتصالحا ، بالحب يبدأ وينتهي كل شيء ، هل هذا وهما أيها الفيلسوف؟

قال : إلف العادة كما أسلفت

قلت : إلف العادة لا يكون في العلاقات الانسانية ، يمكن أن يكون في السلوك ، وهو بذلك يشترك فيه الانسان والمخلوفات الأخرى وخاصة الحيوانات .

قال : لست أرى ما ترى

قلت : لعلك ترى ، فقد انسحب منك العمر ولم تتزوج

قال : تلك قضية أخرى

ولم نتفق !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بقية الحوار من هنا.

1 person likes this post.

تعليق واحد