دروب

على كل منا أن يبحث له عن درب من دروب الحياة يسير فيه يتعايش معه أو يعيشه لكن الدروب كثيرة ومتشعبة وأنت عندما تختار الدرب الذي تريد فانك محاسب على الاختيار .

فنحن من درب التبانة ، نسير في الحياة بلا حساب ، يمكن أن نقصد درب الهوى ، ويمكن أن نسلك دروبا أخرى وفي نهاية كل درب يبدأ الحساب .

وما بين البداية والنهاية هناك وقفات لالتقاط الأنفاس ، واستثمار الوقت ، فيما يفيد أو لا يفيد ، فالاختيار لي أو لك كل في دربه .

في هذه المدونة سأحاول أن أطرح للنفس ما يساعد على التقاط الأنفاس في صورة دروب متخصصة آمل أن يجد فيها من يتفضل بالزيارة واجب الضيافة .

إلى الآن فالمدونة تحتوي على عدة دروب يمكنكم التعرف على محتوياتها ، و هي: دربي ، درب المهابيل ، درب البنات و سنينها ، درب الهوى ، أدباء الفصحى …. هذه الدروب قابلة للزيادة.

محمد حامد يعقوب

لا تعليقات